هشام قنديل أول وزير ملتحي و شاب لا يتجاوز الأربعين.. فيديو

7/18/2011 03:08:00 م
صرح الدكتور هشام قنديل، وزير الموارد المائية والرى الجديد، عقب استقبال الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء له اليوم الاثنين، بأن المرحلة التى تمر بها مصر حاليًا دقيقة وتتطلب إعادة ترتيب الأولويات في ضوء المستجدات المبنية على أساس تحقيق متطلبات جموع الشباب والثوار والمواطنين خصوصًا صغار المزارعين.

وقال وزير الرى الجديد، إن المياه تعتبر ركيزة أساسية للتنمية لتحقيق الطموحات والخطط التنموية المنشودة، وأن وزارة والري من واقع مسئولياتها عن إدارة موارد مصر المائية، تؤكد على تأمين الاحتياجات المائية لجميع أغراض القطاعات، وذلك من خلال استكمال تنفيذ خطتها القومية لإدارة الموارد المائية بالتنسيق والتعاون مع كل الوزارات المعنية خصوصًا وزارت الزراعة والإسكان والبيئة.

وحول أجندة أولويات وزارته خلال المرحلة المقبلة، أكد قنديل أنها تتضمن الاهتمام بالمزارع المصري من خلال توفير المياه اللازمة لكل فدان من الأراضي الزراعية في الوقت المناسب, واستكمال البرنامج القومي لتطوير الري والبرنامج القومي للصرف المغطى، بما يحقق زيادة إنتاجية الأرض وزيادة دخل المزارع، وبذل كل الجهود الممكنة لوقف التعديات والتلوث على المجاري المائية بالتعاون مع كافة الوزارات المعنية والجهود من خلال برامج واضحة.

وأكد قنديل، أن العمل على دعم التعاون الثنائي والإقليمي مع دول حوض النيل في جميع المجالات والتأكيد على التواصل والحوار وبناء الثقة وتنفيذ المشروعات المشتركة بما يحقق مصالح دول الحوض جميعًا مع الحفاظ على الثوابت المصرية والسعي لمزيد من التفاهم حولها مع دول الحوض.

وأشار قنديل إلى استمرار التعاون والتنسيق مع جميع الوزارات والأجهزة المعنية والاستفادة من الخبرات الكبيرة المتوفرة فيها في إدارة ملف حوض نهر النيل, إضافة إلى الاستفادة من الخبرات الزراعية والطاقات الشبابية في مجالات إدارة الموارد المائية والري والصرف، إلى جانب الاهتمام بالعاملين بالوزارة وتحسين الرواتب والاجور فى ضوء ما تقرره الدولة.




كما أكد الوزير على تحقيق الشفافية التامة في إدارة الموارد المائية، واستخداماتها ووضع الحقائق كاملة أمام المواطنين وإشراكهم بالرأي في اتخاذ القرار، والالتزام ببرامج زمنية محددة لتنفيذ الأعمال والعمل على إزالة المعوقات ومحاسبة المقصرين. 

والدكتور هشام قنديل حاصل على درجتى الماجستير والدكتوراه من الولايات المتحدة الأمريكية، وشغل العديد من المناصب آخرها كبير خبراءالموارد المائية بالبنك الإفريقى للتنمية، كما أنه شارك فى أعمال مبادرة حوض النيل، وعضو مراقب للهيئة المصرية –السودانية المشتركة لمياه النيل  

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

التعليقات
11 التعليقات

11 commentaires

بـ commentaires
غير معرف
18 يوليو 2011 5:13 م حذف

ربنا يجعل الخير على اديك عشان تثبت للناس ان اللحية عمرها ما كانت عائق للتقدم ابدا

رد
avatar
غير معرف
18 يوليو 2011 5:23 م حذف

الله ينور

رد
avatar
محمدالسراح
18 يوليو 2011 6:19 م حذف

هو دى الكلام الصح لحية تكون مانع ليه فيها اييه نفسى أعرف الناس اللى فاتت كانوا بيكرهوا اللحية والاسلام كمان ودى عهد ولى وفات

رد
avatar
18 يوليو 2011 6:50 م حذف

الله اكبر ولله الحمد

رد
avatar
مسلم مصري سني
18 يوليو 2011 7:56 م حذف

أجرى الله الحق على لسانك ووفقك في عملك لتثبت للناس أن الدين والتدين ليس عائقا أمام التقدم بل هو سر التقدم والرخاء وشواهد التاريخ مليئة بذلك

رد
avatar
غير معرف
18 يوليو 2011 8:47 م حذف

ربنا يوفقك وشك فية القبووول
ربنا يحمى المجلس العسكرى والدكنور شرف

رد
avatar
غير معرف
19 يوليو 2011 1:01 ص حذف

آمين يارب العالمين

رد
avatar
غير معرف
19 يوليو 2011 2:09 ص حذف

ربنا يستر !!

رد
avatar
غير معرف
19 يوليو 2011 5:21 ص حذف

أستبشر خيراعندماأرى صاحب مبدئ يتصدر المشهد وكمصريين سئمنا من 52 وحتى الأن

المهم المنصب مايكنش راحة التقاعد بل طموح للحصول على الشهادة الصعبة في تحقيق الإنجازات ودعم الخطط الاستراتيجية للنهوض بمصر في زمن قياسي فهم الأن يضعون الخطط التي تصلح للمؤسسات للعمل عليها من بعدهم

رد
avatar
غير معرف
19 يوليو 2011 7:38 ص حذف

يارب تشرف الملتحين كلهم ويوفقك وياريت كل اللى يمسك من الوزراء يكونوا شباب يمكن يكون عندهم اللى مش عند كبير السن

رد
avatar
غير معرف
19 يوليو 2011 6:15 م حذف

يا ريت يكون فيه 20 وزير بنفس الشكل والشباب

رد
avatar

( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) ‏صدق الله العظيم الإبتساماتإخفاء